Casablanca - المغرب

” التحدي الأخضر”: ترفع تحدي إعادة التشجير

  • |
  • |
  • |

تأسست جمعية “التحدي الأخضر” سنة 2015 من قبل مجموعة من النساء المفتونة بالأشجار والبيئة، و تلتزم الجمعية منذ إنشائها بعملية إعادة التشجير. إن أول “تحدياتها ” يقوم على تخضير الأراضي القاحلة من الأشجار وخاصة في المناطق الحضرية وفي ضواحي المدينة.و أطلقت هذه الجمعية “التحدي الأخضر” بعد إنشائها مباشرة أول مبادرة لزراعة الأشجار في مدرسة ابتدائية تحتاج فعلا إلى ذلك.

غرس الأشجار في مدرسة “قاحلة” 

إن اختيار المدرسة التي قررت جمعية التحدي الأخضر العمل فيها ليس لم يكن صدفة. و يقول إينغريد بولار الفنان المصور وأمين الجمعية “في هذا المكان،لا وجود للأشجار وكانت التربة قاحلة و جرداء لذلك قررنا تغيير كل ذلك. وبالشراكة مع إدارة المدرسة، شرع أعضاء جمعية “التحدي الأخضر” في العمل يوم 28 من شهر مايو 2016. و أضاف قائلا “لقد بدأنا نتحدث مع الأطفال حول قيمة و وظائف الأشجار” و بالتدريج استوعب الأطفال اللعبة وقرروا وضع أيديهم في الأرض.

أوجه صغيرة و أيادي خضراء

كان كل مشارك في مبادرة “التحدي الأخضر”، من بين الثلاثين الحاضرين، مسؤولا عن الإشراف على مجموعة من الأطفال. و مع نداء لجمع التبرعات، تمكنت الجمعية من توفير حوالي خمسين شجرة للمدرسة. ويحق لكل شجرة لقب. و قال انغريد بابتسامة “كان للأطفال الكثير من الخيال في ذلك اليوم” مضيفا ” لم تكن مجرد أشجار عادية فقط، ولكن أفراد حقيقية نعرف تاريخها وقيمتها وأسماؤها” و في نهاية اليوم أغلق الطعام الجماعي مع الأطفال تحت الخيمة الاتفاق و في المقابل بدأ أعضاء الجمعية بخلق مساحة لعب للأطفال تتكون من العجلات والمواد المعاد تدويرها.

أما في ما يتعلق بالتحدي المقبل فإن الأيادي الخضراء للجمعية تهدف إلى العمل في دار للأيتام في المدينة. وفي انتظار ذلك لقد ربح الفريق تحديه أول.لقد قاموا بتحويل مساحة من جرداء وغير مضيافة تقريبا إلى غابة يمتلكها الأطفال بمتعة كبيرة.

فريق العمل

ليلى الكيرفي

نائبة الرئيس

غينغريد بولار

أمين المال

صوفيا رايس

الرئيسة

معطيات

41 Rue Al Banafsaj, Beauséjour

Casablanca,

المغرب

حقائق

حدد تقرير "زرع هواء صحي" قوة العائد على الاستثمار من غرس الأشجار في 245 مدينة حول العالم التي تمثل حاليا نحو ربع سكان المدن في العالم. من خلال جمع وتحليل البيانات المكانية والغطاء النباتي و الأرضي للمدن والجزيئات والكثافة السكانية، وبناء على المنشورات العلمية القائمة، قيمت دراسة قدرة الأشجار الحضرية الحالية والمستقبلية على جعل الهواء في المناطق الحضرية أكثر صحة.

ويظهر التحليل أن فوائد غرس الأشجار التي تحققت في المدن ستكون ذات أهمية أكبر في المستقبل. و في الواقع يمكن ل 205000 شخص أن يقتل كل عام بسبب ارتفاع درجة الحرارة في المدن بحلول عام 2050 - ما لم تتخذ المدن خطوات ملموسة للتكيف مع ظاهرة الاحتباس الحراري.

بينما الأشجار الحضرية القائمة تنظف وتبرد بالفعل الهواء الذي يتنفسه أكثر من 50 مليون شخص، كما أن الاستثمارات العالمية التي تبلع 100 مليون دولار سنويا لزراعة الأشجار و الحفاظ على البيئة تسمح ل77 مليون نسمة من العيش في مدن أكثر برودة ، ويمكن أن تقلل إلى حد كبير من التلوث الجسيمات الدقيقة بالنسبة ل 68 مليون شخص.

 

 www.unep.org

 

التزام المغرب

قامت الدار البيضاء بتأهيل عشرة الحدائق في كل من سيدي عثمان و عين الشق و بن مسيك و عين السبع ... إن إعادة تأهيل هذه الحدائق تطلب ميزانية كبيرة. على سبيل المثال قد بنيت حدائق فلسطين والشباب بمبالغ قدرها 6.12 مليون مليون درهم و 10 مليون درهم.

 

 lavieeco.com

 

Morocco
المغرب
15/11/2016
قبيلة إيكولوجيين المغرب من أجل مساهمة المواطنين في إعادة تشجير الغابات

 إن لقب “مجتمع الإيكولوجيين” لم يكن عشوائيا . أنشئ هذا المجتمع في الفيسبوك في شهر يونيو 2011 وتتمحور  قضاياه  حول البيئة وتحديدا تلك المتعلقة بالتراث الطبيعي في ال...

Morocco
المغرب
14/11/2016
ATOMM : une initiative pour la conservation des tortues marines

 لقد اختفت مواقع تعشيش السلاحف البحرية في المغرب. و لقد تأسست جمعية حماية السلاحف البحرية في المغرب سنة 2008 لدراسة أسباب هذا الزوال و بهدف إيجاد الحلول والتدابير المناسبة للح...

Morocco
الدولية
14/11/2016
“قمامة واحدة يوميا”: مبادرة مرسيليا لمدينة أكثر نظافة

انحني واجمع على الأقل قمامة واحدة وارمها في سلة المهملات الصحيحة، بعد ذلك التقط صورة لنفسك و انشر هذا العمل الجميل! كرر ذلك كل يوم! هذا هو شرط المشاركة في مشروع “قمامة و...

Morocco
أفريقيا
12/11/2016
توغو: الغابة الجماعية لأندو كبومي قصة ناجحة

هذه هي قصة قرويين توغو الذين قرروا الأخد بزمام الأمور بعدما اشتعل حريق في الغابة وأتلف القرية بكاملها في سنة 1975. ونظرا لحجم الضرر اجتمع سكان القرية و اتفقوا على إنشاء حزام أ...