Tétouan - المغرب

ATOMM : une initiative pour la conservation des tortues marines

  • |
  • |
  • |

 لقد اختفت مواقع تعشيش السلاحف البحرية في المغرب. و لقد تأسست جمعية حماية السلاحف البحرية في المغرب سنة 2008 لدراسة أسباب هذا الزوال و بهدف إيجاد الحلول والتدابير المناسبة للحد من هذه الظاهرة. و منذ سنوات عدة ، و جمعية أطوم تسعى للعمل على ركيزتين ذات الأولوية و هنا نتحدث عن جمع البيانات و التحسيس.

ندرس لنفهم 

يقع مكتب جمعية أطوم في كلية العلوم بتطوان و العديد من أعضاءها عبارة عن أشخاص علميين.و لقد عملت الجمعية منذ تأسيسها على إنشاء قاعدة بيانات على السلاحف البحرية. تعتبر جمع البيانات أمرا ضروريا لتقدير أهمية التهديدات التي تمس هاته الزواحف البحرية. حيث أن الخروج إلى الأسواق واستطلاعات الشواطئ والموانئ يعتبر من الأنشطة العادية و المنتظمة التي تقوم بها الجمعية لتجميع قاعدة بيانات الخاصة بها.

من التحسيس إلى الإشراك

ولإتمام نهجها تنظم جمعية أطوم بانتظام أنشطة توعية حيت يكون الصيادون هم أول المعنيين . من خلال ورشات العمل تقوم الجمعية بالتفسير و الإشراك. إن قوارب الصيد التي استفادت من هذا التدريب لديها المعدات اللازمة التي تسمح لهم لجمع البيانات عن السلاحف المحاصرين في شباكهم قبل الإفراج عنهم من الخواتم والكاميرات والبطاقات والأشرطة وبطاقات الهاتف وما إلى ذلك. قباطنة القوارب المشاركة يقومون بإرسال البيانات إلى الجمعية وبالتالي يصبحون شركاء مهمين للغاية في الحفاظ على السلاحف البحرية. بالإضافة إلى لذلك تقوم الجمعية بتحسيس عامة الناس من خلال المشاركة في مشاريع مثل قافلة العلم ولكن أيضا نشر المعلومات المنشورة على الأنواع التي توجد في المغرب وعلى ما يجب القيام به لمواجهة الخلل.

و تعتبر جمعية أطوم الحلقة في الشبكة الدولية للمنظمات غير الحكومية والهياكل العلمية العاملة في هذا المجال. من خلال المشاركة الفعالة لجميع الدول المعنية بتراجع أعداد السلاحف البحرية لا يزال هناك أمل لانعكاس الاتجاه. لحسن الحظ.

فريق العمل

مصطفى أكسيسو

الرئيس

سمية فهد

عضو

وفاء أهردوز

عضو

معطيات

Tétouan,

المغرب

www.atomm.org

حقائق

في الخمسينات تم الإبلاغ عن معلومات تفيد أن هناك عدد كبير من المواقع التي تعشش فيها السلاحف البحرية في جنوب المغرب ولكن الاستطلاعات الأخيرة للساحل الأطلسي للأسف تشير إلى حدوث انخفاض هائل في مواقع التعشيش على هذه الشواطئ. جثث وأصداف السلاحف تم العثور عليها في الشواطئ.

و حكى الصيادون أنهم دائما ما كانوا يجدون السلاحف البحرية في البحر وأنه كثيرا ما قبضوا عليها في شباك الصيد الخاصة بهم. إن المياه العميقة الغنية بالمواد المغذية على طول ساحل المحيط الأطلسي في المغرب جعل من المنطقة الأغنى في الموارد السمكية في العالم وتعد موطنا لصناعة صيد الأسماك نشطا للغاية. وتشير بيانات حول تراجع مواقع تعشش سلاحف في جنوب شرق الولايات المتحدة خفض نحو 50٪ من القوى العاملة في السنوات ال 10 الماضية.

ATOMM

 

 

التزام المغرب

  وضع معهد البحوث السمكية الوطنية برنامج علمي محدد، مما يسمح لرصد جنوح منذ 1990.هذه المؤسسة الموجودة في الدار البيضاء حتى عام 1995، لديها حاليا ستة مراكز البحوث تغطي الساحل المغربي بأكمله المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط.

ولإنجاح هذا البرنامج، وضعت المؤسسات الوطنية في كل من المراكز الإقليمية لها الكفاءات الازمة في هذا الشأن. يطلب من المؤسسات الوطنية تقليديا من قبل السلطات المحلية وقوات الأمن توفير الدعم العلمي في إدارة الجنوح

وهذا يقوم على تحديد الأنواع وجمع المعلومات البيومترية وتحديد الأسباب المحتملة للجنوح والتقاط الصور والتشاور مع أصحاب المصلحة الآخرين على اتخاذ إجراءات لإخلاء الهيكل وأخذ عينات الأنسجة.

 Institut national de recherche halieutique

Morocco
المغرب
15/11/2016
قبيلة إيكولوجيين المغرب من أجل مساهمة المواطنين في إعادة تشجير الغابات

 إن لقب “مجتمع الإيكولوجيين” لم يكن عشوائيا . أنشئ هذا المجتمع في الفيسبوك في شهر يونيو 2011 وتتمحور  قضاياه  حول البيئة وتحديدا تلك المتعلقة بالتراث الطبيعي في ال...

Morocco
الدولية
14/11/2016
“قمامة واحدة يوميا”: مبادرة مرسيليا لمدينة أكثر نظافة

انحني واجمع على الأقل قمامة واحدة وارمها في سلة المهملات الصحيحة، بعد ذلك التقط صورة لنفسك و انشر هذا العمل الجميل! كرر ذلك كل يوم! هذا هو شرط المشاركة في مشروع “قمامة و...

Morocco
أفريقيا
12/11/2016
توغو: الغابة الجماعية لأندو كبومي قصة ناجحة

هذه هي قصة قرويين توغو الذين قرروا الأخد بزمام الأمور بعدما اشتعل حريق في الغابة وأتلف القرية بكاملها في سنة 1975. ونظرا لحجم الضرر اجتمع سكان القرية و اتفقوا على إنشاء حزام أ...

Morocco
المغرب
12/11/2016
” التحدي الأخضر”: ترفع تحدي إعادة التشجير

تأسست جمعية “التحدي الأخضر” سنة 2015 من قبل مجموعة من النساء المفتونة بالأشجار والبيئة، و تلتزم الجمعية منذ إنشائها بعملية إعادة التشجير. إن أول “تحدياتها &#...